نبذة عن الكلية

نبذة عن الكلية

أهمية دراسة طب الأسنان : يُعَدُّ تخصص طب الأسنان من أهم التخصصات ؛ لأنَّ طبيب الأسنان ليس فقط الطبيب الذي يقوم بقلع الأسنان أو عمل الحشوات، بل يقوم بالعناية بالفم والأسنان بشكل عام لأن الدراسات الحديثة أثبتت أنَّ كثيرًا من الأمراض لها علاقة بصحة الفم والأسنان؛ فصحة الفم والأسنان مهم لسلامة أعضاء الجسم الأخرى .

ومع مرور الزمن وتطور العلوم والأبحاث أصبح لتخصص طب الأسنان - الذي هو أحد فروع الطب البشري - أهمية كبيرة حيث أصبح يُدرَّسُ كعلم مستقل وأصبحت له كلية خاصة به في جميع الجامعات المحلية والإقليمية والعالمية تقريبًا .

ويُعرَّفُ طِبُّ الأسنانِ : بأنَّه العلم الذي يتناول مشاكل الوجه والفكين والأسنان واللثة إلى جانب المشاكل المختلفة منذ بزوغ الأسنان لدى الأطفال - من تسوس والتهابات الأسنان واللثة - وبعد البلوغ - من تعويضات الأسنان بالتيجان والجسور ، وزراعة الأسنان وتجميلها من خلال الفينير ، و التبييض ، والفصوص ، والقشور التجميلية ، إلى جانب دراسة طرق ووسائل وقائية للأسنان بهدف الحافظ عليها سليمة منذ الصغر وحتي الشيخوخة.

وبالرغم من تلك الأهمية لطب الأسنان إلا أنَّ هناك من يستهينون بهذا النوع من التخصصات نتيجة الاعتقاد السائد بين أبناء المجتمع أن الأسنان ليست لها أهمية كأي عضو آخر في الجسم مقارنةً بالقلب أو الدماغ مثلًا أو أي عضو آخر ، إلا أن هذا الاعتقاد خاطئ.

مجالات دراسة طب الاسنان : يَدرسُ طالب كلية طبِّ الأسنان أثناء فترة الدراسة العديد من المواد العلمية والمتطلبات الجامعية ويُمنحُ الشهادة الجامعية بعد مرور خمس سنوات إلى جانب سنة الامتياز وبعد التخرج يستطيع الطالب ممارسة المهنة مباشرةً ، أو الاستمرار في الدراسات العليا. ومعظم المواد التي يدرسها طلبة كلية طب الأسنان يتم تقسيمها إلى قسمين: جانب عملي ، وجانب نظري؛ حيث يدرس الطالب في البداية عددًا من المقررات التأسيسية أو الأساسية من أهمها: مقررات علم التشريح بشقيه العام والخاص ، والكيماء الحيوية ,وعلم وظائف الأعضاء، وكذلك يدرس مهارات عديدة . منها: مهارة التاريخ الطبي للمرضى ، وعمل فحوصات الأسنان ، ووضع خطة علاج مناسبة لكل مريض بحسب حالته المرضية.

ويقوم طالب كلية الأسنان - من بداية السنة الثالثة - بدراسة مقررات يكون لها علاقة أكثر بالتخصص . منها : مقررات التطبيق العملي لتنمية قدرة الطالب على التشخيص والعلاج ، ومقررات متعلقة بطب الفم والتقويم ، والجراحة الفموية البسيطة ، ومشاكل الأسنان عند الأطفال ، والوقاية السنية والتعويضات والتيجان والجسور ، والزراعة السنية ودعائم السن وعلاج اللثة وغيرها .

ويكون التركيز على الجانب العملي ذو أهمية كبرى إلى الجانب النظري حيث يطلب من كل طالب علاج عدد من الحالات المرضية في كل قسم بحيث يجب أن يكمل كل دارس عدد مطلوبا منها كشرط أساسي للكلية لتخرج الطالب إضافة إلى سنه الأمتياز.

آخر الأخبار