رئيس مجلس امناء جامعة الرازي امين عام بنك الدواء يشارك في فعالية الندوة العلمية التي توصي بإنشاء المركز الوطني لأمراض الكبد واختيار الجامعة ضمن اللجنة التحضيرية لمتابعة تنفيذ توصيات الندوة

رئيس مجلس امناء جامعة الرازي امين عام بنك الدواء يشارك في فعالية الندوة العلمية التي توصي بإنشاء المركز الوطني لأمراض الكبد واختيار الجامعة ضمن اللجنة التحضيرية لمتابعة تنفيذ توصيات الندوة

شارك رئيس مجلس امناء جامعة الرازي وامين عام بنك الدواء د / طارق علي النهمي في فعالية الندوة العلمية التي نظمها بنك الدواء بمقر الراعي الرسمي لها (شركة شفاكو للصناعات الدوائية) في العاصمة صنعاء حول إلتهابات الكبد بالتعاون مع مؤسسة “وهج الحياة” والبرنامج الوطني لمكافحة التهابات الكبد الفيروسي بوزارة الصحة وخلال الندوة قدر مدير عام مكافحة الأمراض والترصد بوزارة الصحة الدكتور خالد المؤيد حالات الإصابة بالتهاب الكبد البائي (B) من 3 إلى 7 % من إجمالي سكان اليمن أي بما يقارب مليون و 500 ألف حالة بينما تقدر حالات الإصابة بالتهاب الكبد سي ( C) بنسبة تترواح ما بين 1 إلى 3 % من السكان بواقع تقريبي 500 ألف حالة.

وهو الأمر الذي يتطلب تكاتف جهود الجميع للقضاء على هذا المرض والحد من انتشاره. بحسب كلمة ألقاها في الندوة العلمية اليوم الأربعاء عن إلتهابات الكبد.وأكد المشاركون في توصياتهم على :_ ١

_ ضرورة إنشاء المركز الوطني لأمراض الكبد .

٢_ تفعيل الأبحاث والدراسات لأمراض الكبد.

٣_ عقد ندوة لاقرار الاستراتيجية الوطنية لأمراض الكبد.

٤_ تشكيل لجنة تحضيرية لمتابعة إنشاء المركز الوطني لأمراض الكبد.

٥_ إعداد دليل التغذية السليمة لأمراض الكبد.

٦_ تفعيل دور الإعلام والتثقيف الصحي، وتكثيف وتفعيل الجانب النفسي لأمراض الكبد.

٧_ تفعيل دليل مكافحة العدوى والذي من ضمنه أمراض الكبد.

٨_ توفير لقاحات أمراض الكبد للعاملين الصحيين مجاناً.

9_ تشكيل لجنة تحضيرية لمتابعة تنفيذ التوصيات وانشاء المركز الوطني من كل من: “وزارة الصحة، بنك الدواء اليمني، مؤسسة وهج الحياة، شركة شفاكو للصناعات الدوائية، جامعة الرازي، المجلة الطبية” ونخبة من الاستشاريين واخصائيين امراض الكبد.

وقدمت في الندوة عدداً من أوراق العمل ناقشت الأولى وضع أمراض التهاب الكبد في اليمن، و تناولت الثانية مخرجات معالجة حالات الكبد، فيما ركزت الثالثة على معدل انتشار التهاب الكبد B بين الكادر الطبي ونتائج علاج الكبد C ،.بينما ناقشت الأولى وضع أمراض التهاب الكبد في اليمن، و تناولت الثانية مخرجات معالجة حالات الكبد، فيما ركزت الثالثة على معدل انتشار التهاب الكبد B بين الكادر الطبي ونتائج علاج الكبد C.وركزت الورقة الرابعة التي طرحت في الندوة على أهمية إنشاء مراكز متخصصة للكبد في اليمن، فيما ناقشت الخامسة وضع التغذية للحفاظ على الكبد، بينما استعرضت الورقة السادسة الدعم النفسي لمرضى الكبد.بدورها استعرضت مدير البرنامج الوطني لمكافحة التهابات الكبد الدكتورة ليبيا محمد مهيوب أهداف ومحاور الندوة، مشيرة إلى أنه تم إهمال التعامل مع التهاب الكبد الفيروسي على مدى سنوات، ما أدى إلى قلة وغياب البيانات الاحصائية الوطنية،نائب رئيس مجلس أمناء بنك الدواء الدكتور محمد الآنسي أشار إلى أن هذه الفعالية تأتي في إطار المساهمة في العمل الخيري والتخفيف من معاناة مرضى الكبد، مستعرضاً أهداف وبرنامج بنك الدواء الذي يستهدف المرضى المعسرين والمصابين بالأمراض الوبائية والمزمنة والفئة الأكثر احتياجاً للدواء.وفي الندوة تطرقت المنسقة العامة لمشروع الكبد في مؤسسة وهج الحياة أماني الخيواني إلى دور المؤسسة في توعية المجتمع للتصدي لمرض التهاب الكبد، مشيرة إلى البرامج والانشطة التي نفذتها في إطار اليوم العالمي لالتهاب الكبد،.. ونيابة عن مدير عام شركة شفاكو استعرض مدير التسويق والمبيعات في الشركة الدكتور عمر ملهي أنشطة وبرامج الشركة ودورها المجتمعي ورؤيتها في إنتاج وتسويق الأدوية.وأكد الدكتور ملهي في تصريح خاص لـ المجلة الطبية سعي شفاكو في الوقت الراهن لنقل الخبرات العالمية لتصنيع الأدوية الحديثة محليا والخاصة بعلاج التهابات الكبد بأنواعها.. معتبرا هذه الجهود ضمن مسيرة طويلة أثبتت فيها شفاكو أنها السباقه والأقرب في تخفيف معاناة وأوجاع اليمنيين.وأضاف ملهي بأن شفاكو شركة تصنيع دوائية وطنية تتبع أعلى معايير الجودة العالمية في التصنيع الدوائي وهي الشركة الوطنية الوحيدة المعتمدة خليجياً علاوة عن أنها مسجلة في 22 دولة عربية وإقليمية، مؤكداً حرصها على مواكبة كل ما هو جديد في تقنية التصنيع الدوائي ومواكبة كل ما يحتاجه المريض اليمني.. وخير مثال على ذلك، إنتاجها عقار (لافلو Laflu) وطرحه في السوق اليمني لمواجه مرض الإنفلونزا الموسمية وكذا H1N1.كما أستعرضت د. أميرة القرندل، مديرة إدارة الجودة في شركة شفاكو أهم معايير الجودة المتبعة في الشركة ومدى تحقيقها العالي لأعلى متطلبات الجودة العالمية،ويعد إلتهاب الكبد الفيروسي مرض معدٍ وخطير يصيب الكبد وينتج عن إصابة واحد من خمسة فيروسات لالتهاب الكبد “A، B، C، D،E” وتوجد أنواع أخرى غير مصنفة أو غير واضحة الارتباط بالمرض مثل فيروس التهاب الكبد “G” رغم أن جميع هذه الفيروسات تسبب مرضاً في الكبد لكنها تتفاوت تفوتاً نلحوظاً في كل من “السمات الوبائية والتاريخ الطبيعي والوقاية والتشخيص والمعالجة”.ويعتبر التهاب الكبد البائي أكثرها شيوعاً حيث يصل معدل الإصابة به في العالم إلى 30% أي حوالي 2 مليار شخص سنوياً، ومعدل الإصابة المزمنة إلى 361 مليون شخص كل عام، فيما تبلغ الوفيات 800 ألف شخص سنوياً, بحسب دليل التهاب الكبد الفيروسي الصادر عن بنك الدواء والبرنامج الوطني لمكافحة التهاب الكبد الفيروسي والأدارة العامة لمكافحة الأمراض والترصد ومؤسسة وهج الحياة.

أخبار الجامعة

آخر الأخبار